الخميس، 1 ديسمبر 2022

تصريح وكالة هينيسيا ضد اتهامات تشوي الأخيرة حول (نفقة الطفل)

 




مرحبًا ، معكم هينيسيا.

في 29 نوفمبر تم نشر فيديو على قناة اليوتوبر لي جين هو انترتيمنت دو على اليوتيوب : "حصريًا! نفقات إعالة طفل كيم هيون جونغ الصادمة"، استنادًا إلى مقطع الفيديو الذي يحمل عنوان "لماذا يعاني ابني ذو الثمان سنوات" فقد روج لمعلومات كاذبة وشائنة تُنَكّل ب فنان وكالة هينيسيا كيم هيون جونغ وتم نشرها كما لو انها حقيقة.


إذا لم نقم بتصحيح المحتويات الخاطئة لمقطع الفيديو وظللنا صامتين عن هذا الامر، فإن الاخبار الخاطئة سوف تستمر وتبقى كما لو كانت صحيحة، وستضل ندبة لا تمحى و هذا ليس فقط لحماية فناننا كيم هيون جونغ بل لأجل حماية طفله الأول الذي لطالما اراد ان يحميه. وكذلك لحماية عائلة هيون جونغ التي نشأها حديثاً.  قررنا بعد مداولات انه من واجبنا تصحيح هذه الاخبار الخاطئة. 


حاول كيم هيون جونغ بكل ما اوتي من قوة منع تعرض طفله لوسائل الاعلام ومنع عرض معلوماته للصحافة.


طوال السنوات الستة التي استمر النزاع منذ 2014حتى 2020 كان يشعر بالقلق من المقالات الصادرة طوال فترة النزاع على القضايا المدنية و القضايا  الجنائية 

وطلب من تشوي (صديقته السابقة) مرارا وتكراراً التوقف عن اللعب الإعلامي منذ البداية لأي سبب من الأسباب وطالبها  بعدم تعريض الطفل لوسائل الإعلام لأن هذا سيؤذيه بطريقة أو بأخرى 


ومع ذلك ، واصلت تشوي اللعب الإعلامي بنشاط  وقامت بالإتصال بوسائل الإعلام و دعوتهم الى موقع الحدث لأجل اثبات ابوة الطفل. لن ننسى ذلك اليوم ما حيينا لازلنا نتذكر بكاء الطفل خوفا من تلك الاضواء المسلطة عليه و كأنه قد تم تعميده بأضواء وسائل الاعلام. 


طوال السنوات الماضية حاول هيون جونغ جاهداً تجنب التعرض لوسائل الإعلام خوفا من أن يتعرض طفله البالغ من العمر ثماني سنوات اليوم لوسائل الإعلام مرة أخرى ويتأذى بسبب الاخبار التي يتم نشرها دون التاكد منها حتى.

 لهذا السبب لم يقم بذكره في اي مكان حتى اليوم، بما في ذلك البث الأخير الذي ظهر به ، وأراد أن يحل مسألة مفاوضات لقاء ودعم الطفل بهدوء من خلال المحكمة. 


مع ذلك، بعد رؤية الفيديو المنتشر و كيف ان تشوي مرة اخرى تصنع ضجيجا كبيرا حول مسائل متعلقة بالطفل لم يعد كيم هيون جونغ قادرا على اخفاء مشاعره حول هذا و الى اي مدى اصبح قلبه محطم  و يشعر باليأس بعد ان رأى الطرف الآخر تشوي تسمح بتناول الطفل كمحتوى لفيديو على اليوتيوب وتحاول مرة اخرى اثارة الاعلام. 


كيم هيون جونغ يرجوكم ان تدعوا الطفل ولاتنشروا مقالات اكثر عنه.


نحن نحني رؤسنا بعمق ونطلب منكم الامتناع عن نشر المزيد من المقالات عن الطفل حتى لا يتأذى بشدة اكثر مرة اخرى.


 بالإضافة الى ذلك، نود اخباركم اننا سنتخذ جميع الاجراءات القانونية ضد نشر المعلومات الكاذبة  والحقائق الكاذبة بشكل عشوائي دون التحقق من صحتها. 

 

كيم هيون جونغ لايزال يرغب بشدة في ان يتخذ الإعلام موقفاً ناضجاً ويمتنع عن نشر اي شيء متعلق بالطفل.


 فيما يتعلق بالوساطة التي تمت بهدوء وحذر شديد من خلال محكمة الأسرة عن مفاوضات حول مقابلة الطفل و طلبات تعديل اعانة الطفل. سنخبركم بالأحداث التي لا يمكن أن يعرفها إلا صاحب الشأن، 

 لقد تم تحريف الحقائق بذكاء ، ونشرها.

مشاهدتهم وهم يكشفون عن حقائق كاذبة لوسائل الإعلام دون تردد لأغراضهم الخاصة ،جعل هيون جونغ يعاني ويشعر أن كل الإجراءات والتدابير التي عمل بجد عليها لحماية طفله وحمايته قد انهارت في النهاية بشكل رهيب.


برؤية ان تشوي غير مهتمة تمامًا بالأذى الذي سيتلقاه الطفل بتلاعباتها الاعلامية ، ظل كيم هيون جونغ يفكر فيما إذا كان من الصواب التزام الصمت حتى لو تكررت وصمة العار مرة أخرى كالماضي.


 ولكن من أجل منع الصمت من نشر المزيد من الاخبار الكاذبة والافتراءات  والتسبب في المزيد من الأذى للأطفال وعائلاتهم، فإن هيون جونغ مصمم أولاً على تصحيح أي أخطاء تتعلق بعملية الوساطة في محكمة الأسرة والتي كانت تجري بحذر.

 

 لذلك ، نرسل هذا البيان إلى جميع وسائل الإعلام والمراسلين المعلومات ذات الصلة من أجل تصحيح الحقائق الخاطئة في الفيديو والمقال.



١-في الفيديو يتحدثون عن هيون جونغ وكأنه طلب اثبات ابوة الطفل حتى يقوم بإنكاره، وهذا غير صحيح اثبات ابوة الطفل كان امر ضروري لكيم هيون جونغ ليستطيع الحصول على حقه  في الأبوة قانونيا. لأن الطرفان غير متزوجان فيجب اثبات ان كيم هيون جونغ هو الاب البيولوجي للطفل حتى يستطيع المطالبة بحضانة الطفل و دفع نفقته والدخول في مفاوضات المقابلة.

بعبارة اخرى الاعتراف قانونيا  بأبوة هيون جونغ بيولوجيا يعطيه الحق بالمطالبة بلقاء الطفل و الحق في الدخول في نزاعات من اجل حضانه الطفل و كذلك الالتزام بالنفقة. 

فجميع هذه الأمور تتطلب تتطلب اثبات الأب البيولوجي.


٢-اقيمت الدعوى القضائية الاولى في محكمة الاسرة في ديسمبر ٢٠١٥ من قبل تشوي وبسبب الخطأ في تعيين المدعى تم اسقاط جزء من الدعوة المتعلق  بالحضانة و نفقة الطفل.

ثم قامت تشوي برفع دعوى قضائية تطالب فيها  بـ "الاعتراف بالطفل + تعويض عن النفقات +الحضانة+ نفقة الابوة"  طالبت تشوي بدفع 5 ملايين وون تكاليف شهرية لمصاريف الطفل  و 100 مليون وون كنفقة لها.


في هذه الدعوى القضائية ، تم اتخاذ قرار بالاعتراف بحقوق الوالدين المشتركة لـ كيم هيون جونغ كأب ولكن كان هناك خطأ في تعيين الممثل القانوني (المدعي) لانه تشوي طالبت بإعالة الطفل وبالنفقة ليتم دفعها إلى الممثل القانوني الذي هو (الطفل الرضيع)

 

لذلك ، أشارت محكمة الأسرة إلى الأخطاء القانونية في مستندات مطالبة تشوي ، وطلبت منها سحب الدعوى التي رفعتها في ذلك الوقت ، وتصحيح الأخطاء القانونية ، والمضي قدمًا في دعوى النفقة الخاصة بالطفل بشكل منفصل.


 ثم قامت تشوي بتصحيح الخطأ القانوني والمطالبة بنفقة الطفل مرة أخرى ، وتم اعطاء حضانة الطفل الى والدته. في مايو 2016.


٣-من أجل تحديد المسائل المتعلقة بالحضانة ، كان من الضروري إنهاء الدعوى الجنائية المرفوعة ضد تشوي وكذلك القضية المدنية بين الطرفين.


 في عام 2016 ، التحقيق كان جارياً بشأن تشوي ، وفي يناير 2017 ، تم توجيه الاتهام إلى تشوي ، لذلك لم يكن من الواضح ما إذا كان بإمكان تشوي الاستمرار في تربية الطفل (وجهت النيابة إلى تشوي تهمة محاولة الاحتيال والتشهير من خلال المنشورات).

 

 هذا لأنه إذا حكم على تشوي بالسجن وفقًا لنتائج المحاكمة الجنائية ، فلن تتمكن من تربية طفل.


كيم هيون جونغ أراد أن يرعى الطفل وأن يعيش معه، لكن في الواقع ، كان لابد من الانتهاء من الدعوى القضائية المدنية والدعوى الجنائية بينه وبين  تشوي حتى يمكنه مناقشة الأمور المتعلقة بالحضانة أو جلسات المفاوضات.


 كان من غير المناسب النضال من اجل الحضانة لأنها مسألة يمكن ان تتأثر بنتائج كل من جريمتي التقاضي المدني و الجنائي ، لذلك لايمكن الحديث عنها إلا بعد الانتهاء من النزاعات ذات الصلة.

 

ومع ذلك ، ونظراً للمحاكمة الجنائية المطولة لتشوي، فقد تم الانتهاء أخيراً من القضايا الجنائية والمدنية ضد تشوي من قبل المحكمة العليا في حوالي نوفمبر 2020.


 كما هو مذكور في الفيديو، تم قبول التهم الموجهة إلى تشوي والزامها بدفع غرامة مالية لـ كيم هيون جونغ 100 مليون وون كتعويض.

 

كما هو معلوم استمر النزاع القانوني بينهما لمدة طويلة و خلال هذا الوقت اراد هيون جونغ رؤية طفله

إلا انه كان من الصعب التفاوض مع تشوي (صاحبة الحق في الحضانة) و النقاش من اجل لقاء الطفل  ولهذا السبب لم يستطع هيون جونغ لقاء طفله حتى بلغ ٧ سنوات.


٤- فور ان صدر  حكم المحكمة العليا ٢٠٢٠، اتصل كيم هيون جونغ بتشوي عدة مرات من خلال محاميه لإجراء مفاوضات لأجل لقاء الطفل و لدفع النفقة، الا انها لم تكن ترد على تلك الاتصالات. حتى صيف ٢٠٢١ حينما كان الطفل يبلغ ٧ سنوات بالفعل.


 وبعد انتهاء الدعوى الجنائية ، اعتقد هيون جونغ أن تشوي ستصحح الخطأ القانوني وتطالب بنفقة الطفل مرة اخرى. إلا انه لم يكن هناك اي مطالبات من جانبها.


5. في خريف عام 2021 ، قدم كيم هيون جونغ طلبا إلى محكمة الأسرة لإجراء مفاوضات لأجل لقاء طفله ودفع نفقته. يتم دفع تكاليف رعاية الطفل و النقاش حول رؤيته عادةً إلى من يقوم برعايته في حال كان احد الوالدين. او من خلال وساطة محكمة الأسرة.

ولأن كيم هيون جونغ لم يكن يرغب بمقابلة تشوي او الاتصال بها بشكل منفصل وفي نفس الوقت يريد لقاء ابنه في اقرب وقت ممكن فقد توجه الى محكمة الأسرة وتقدم بطلب ذلك بشكل منفصل عنها.

 كانت هذه هي الطريقة الوحيدة له لمقابلة طفله وهي تقديم طلب فيما يتعلق بالنفقة و طلب آخر لرعاية الطفل و لقائه من خلال المحكمة.

وماتم نشره من خلال الفيديو هو امر مختلف تماماً عن الحقيقة.


٦- حسب تعديل محكمة الأسرة ،وبناء على طلب كيم هيون جونغ للقاء طفله كان هيون جونغ يدفع ٢ مليون وون نفقة للطفل والتي حددها القانون مؤقتاً. ووفقاً لعملية الوساطة لمحكمة الأسرة فقد تمكن هيون جونغ من لقاء طفله بعد مفاوضات مطولة استمرت من خريف ٢٠٢١ و حتى يناير ٢٠٢١. 

أثناء عملية الوساطة ،استمرت تشوي تطالب بمبلغ كبير للنفقة ،لكن المحكمة قررت ان يكون المبلغ 2 مليون وون مؤقتًا حتى صدور القرار النهائي ، واستمر هيون جونغ بدفع ٢ مليون وون.

 هذا المبلغ لم يكن هيون جونغ من حدده و لم يكن نفس المبلغ الذي طالبت به تشوي.


٧- بعد تقديم هيون جونغ لبيانات إثبات الدخل صدر الحكم النهائي من محكمة الاسرة حول مبلغ النفقة و الذي تحدد بـ مليون و ٦٠٠ الف وون.

في الفيديو قالوا ان هيون جونغ قدم اثباتات دخل للمحكمة لأجل تقليل مبلغ النفقة ٢ مليون وون وهذا كذب ايضاً. 

لتحديد مبلغ النفقة للطفل، يجب  تقديم المستندات المتعلقة بكل من الثروة والدخل إلى المحكمة.  وذلك لأن تكاليف نفقة الطفل تحددها هذه المستندات.

 كانت تشوي لا تزال تطلب بالملايين ك نفقةً للطفل أثناء عملية الوساطة واثناء اثبات ممتلكات هيون جونغ ودخله، وكما طالبت بزيادة اضافية للمبلغ المؤقت للنفقة والذي قررته محكمة الأسرة من قبل. 

 

و وفقا للأدلة و المستندات المقدمة من قبل كيم هيون جونغ اوصت المحكمة ان تكون نفقة الطفل مليون و ٦٠٠ الف وون.


في الفيديو ، رأينا أن تسلسل الأحداث معكوسا وتم  تغيير الحقائق ، و قمنا هنا بنشر الحقائق المطولة لإيضاحها كما يجب. كل هذا لأجل منع نشر المقالات الخاطئة بحقائق كاذبة. اذا كان لديكم اي استفسار يرجى منكم العودة الى الوكالة وطرح مالديكم بكل احترام ومهنية.

شكرا لكم

وكالة هينيسيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق